You are here:: الأرشيف الأخبار
 
 

SlideShow

كل عام وانتم بخير

أرسل إلى صديق طباعة PDF

يـســر رئيس وأعـضــاء مجــلس إدارة الاتحاد القـطري للجـمباز أن يقـدمـوا لكـم اخلص التهاني بمناسبة عيد الفطر المبارك  أعادة الله علينا وعليكم والأمة الإسلامية باليمن والبركات ... وكل عام وانتم بخير   رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحـاد القطـري للجمباز

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 15 تموز/يوليو 2015 12:42

لاعبي منتخباتنا وانديه الجمباز يقدمون لوحات فنية رائعة في البروفات اليومية استعدادا للجمنيسترادا

أرسل إلى صديق طباعة PDF
TRANSLATE TRANSLATE
لاعبي منتخباتنا وانديه الجمباز يقدمون لوحات فنية رائعة في البروفات اليومية استعدادا للجمنيسترادا
لاعبي منتخباتنا وانديه الجمباز يقدمون لوحات فنية رائعة في البروفات اليومية استعدادا للجمنيسترادا

واصل لاعبو ولاعبات منتخباتنا الوطنية للجمباز وكذلك انديتنا للجمباز استعداداتهم الجادة ترقبا لمهرجان الجمنيسترادا العالمي الذي يجرى في العاصمة هلسنكي بفنلندا خلال الفترة من 11ــ 17 /7/2015 بالإضافة إلى الانتظام في المعسكر التدريبي هناك وكذلك معسكر لمنتخباتنا الأول في هنجاريا .

ففي صالة قطر للجمباز أجرى اللاعبون واللاعبات العديد من البروفات المتنوعة والتي سيقدمونها في مهرجان الجمنيسترادا والذي يعتبر واحدا من ابرز التجمعات الرياضية العالمية وقد عكست المستوى المهاري والفني العالي الذي يتمتع به لاعبونا ولاعباتنا وهو ما ظهر بوضوح من خلال التابلوهات الرائعة التي قدمها اللاعبون في البروفات اليومية بتشكل مجموعات مختلفة وأداء العديد من الحركات المتميزة تحمل بين طياتها الرشاقة والمرونة الكبيرة والحرص على تقديم أفضل ما لديهم في هذا التجمع العالمي للجمباز بمدينة هلسنكي بفنلندا .

وصرح السيد/ علي الهتمي رئيس الاتحاد القطري للجمباز بان الأجهزة الفنية لمنتخباتنا الوطنية رفعت من درجة استعدادها لهذا الحدث العالمي الكبير والذي يشارك في فعالياته أكثر من 30 ألف رياضيا ورياضية ممن ينتمون إلى لعبة الجمباز من كافة دول العالم حيث تتميز تلك البطولة بالخصوصية الكبيرة لدى الاتحاد الدولي للعبة والتي ينظمها بهدف تنمية التعارف والالتقاء بين شعوب العالم المختلفة من كافة إرجاء المعمورة ومن هذا المنطلق فنحن نحرص على المشاركة في هذا التجمع العالمي للعبة وأصبحنا الاتحاد العربي الوحيد الذي يشارك في تلك البطولة عدة مرات متوالية .

وأشار الهتمي إلى أن الهدف الرئيسي من مشاركة لاعبينا ولاعباتنا فهذا المهرجان العالمي هو المساهمة في التعريف بتراثنا وارثنا الثقافي والتاريخي والذي يظهر من خلال الطابع التاريخي الذي تكتسي به العروض التي يقدمها لاعبونا في هذا المهرجان والتي ترسم لوحات جميلة وإظهار الوجه الحضاري لبلدنا الحبيب قطر أمام اكبر عدد من راضي العالم والذين يحتشدون في هذا التجمع العالمي بالإضافة إلى المشاركة في الترويج للسياحة الرياضية .

وأكد علي الهتمي أن مشاركة لاعبينا في مهرجان العام الماضي كانت تحمل جزءا من معاني التراث العربي والأدبي ومنها التابلوهات شكلها لاعبونا وتحكي قصة علي بابا

الشهيرة .

اما العرض القادم ستكون الجماعية اهم ملامح العرض التراثي المأخوذ من البيئة القطرية التي سيقدمها اللاعبون وسط المنتخبات الأخرى بالإضافة إلى ملابسهم التي تم انتقائها بدقة بالغة وتحمل هذا الطابع التاريخي لواحدة من أروع القصص العربية الشهيرة في تراثنا الأدبي

وأوضح الهتمي أن هذه العروض التي تقدم في هذا المهرجان العالمي تتيح الفرصة لجميع الأعمار السنية أن تشارك بها فهي من المهرجانات المفتوحة للجميع وتتيح الفرصة لجميع الدول أن تقدم أكثر من عرض .

ومن المقرران يطير وفد منتخباتنا للجمباز إلى فنلندا الجمعة الموافق 01/7/5201 للمشاركة في فعاليات المهرجان .

لاعبة جمباز ماليزية تحصد لبلادها الذهب.. وتيارات إسلامية تركز على "لباسها

أرسل إلى صديق طباعة PDF

نقلا عن السي ان ان العربيه

كانت اللاعبه  فرح آن عبد الهادي مصدر إعجاب، فقد مكنت مهارات هذا الشابة التي لا يزيد سنها عن الواحد والعشرين عاماً بلادها ماليزيا من حصد ست ميداليات، بينها اثنتان ذهبيتان في ألعاب جنوب شرق آسيا. لكن بعض النقاد أعموا أبصارهم عن أدائها والجوائز التي حصدتها، وركزوا على ثوبها الذي ظهرت به.

فبعض التيارات الإسلامية المحافظة في ماليزيا أثارت نقاشاً حاداً على الانترنت، بعد التعليق على لباسها الذي اعتبروا أنه يكشف الكثير من جسدها.

وتحدث أحد علماء الدين الماليزيين الى وسائل الإعلام قائلاً “ألعاب الجمباز ليست للمسلمات، فإظهار العورة وشكل الجسد محرم عليهن. وإذا كُنّ يردن المشاركة، فعلى لاعبة الجمباز لبس ما يستر جسمها، وذلك لا يتناسب مع اللعبة”.

وأضاف عالم الدين أن ذلك ينطبق على رياضات أخرى، مثل كرة القدم للرجال الذين يجب عليهم لبس سراويل تغطي ركبهم.

فهو يعتقد أن على المرأة واجب تغطية كل شيء ما عدا الوجه والكفين، وعلى الرجال تغطية ما بين الخصر والركبتين. وأنه لا يمكن إظهار الأعضاء التناسلية والحساسة في الأماكن العامة.

من الجهة الأخرى، أظهر وزير الرياضة في البلد ذو الأغلبية المسلمة دعمه لفرح، مغرداً “لقد أبهرت فرح محكمي ألعاب الجمباز، وعادت للبلاد بالذهب. أما في أعمالها، فالله وحده هو من يحاكمها، وليس أنتم. اتركوا رياضيينا وحدهم”.

فرح ليست المسلمة والرياضية الأولى التي تلفت الانتباه بسبب مظهرها. فغيرها شد الانتباه بسبب لبس الحجاب في رياضات مثل الجودو، والمبارزة، والعدو، وحمل الأثقال.

ولمواجهة الحملة ضد فرح في وسائل التواصل الإجتماعي، دافع معجبوها بقوة عبر إنشاء صفحة على الفيسبوك وصل عدد متابعيها إلى عشرين ألف شخص تقريباً. وكتب أحدهم على الصفحة: “دعوها تعيش ما دامت مرتاحة فيما تلبس. تتعرض النساء المسلمات إلى الكثير من المراقبة فيما يلبسن أو لا يلبسن”.

عبرت فرح بتواضع عن امتنانها للداعمين لها على الصفحة، فكتبت: “فقط أود أن أعبر عن امتناني الصادق لكم جميعاً على دعمكم لي. إنه إحساس غامر رؤية هذا التجاوب الإيجابي. شكراً جزيلاً”.

وبوثبة نحو القمة، لن تدع لاعبة الجمباز هذه الانتقادات أو التقاليد أن تقف في طريقها.

"المنظمة" الرائدة تتصدى لمواجهة الحملات التشكيكية المغرضة مؤكدة: إقامة مونديال 2022 مكسب لـ "التعاون الإسلامي"

أرسل إلى صديق طباعة PDF
TRANSLATE TRANSLATE
"المنظمة" الرائدة تتصدى لمواجهة الحملات التشكيكية المغرضة مؤكدة: إقامة مونديال 2022 مكسب لـ "التعاون الإسلامي"
"المنظمة" الرائدة تتصدى لمواجهة الحملات التشكيكية المغرضة مؤكدة: إقامة مونديال 2022 مكسب لـ "التعاون الإسلامي"

إقامة البطولة في قطر إنجاز لدول المنظمة وحق لشعوب العالم الإسلامي

المنظمة تؤكد دعمها لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى إنجاح الحدث العالمي

تتابع منظمة التعاون الإسلامي باهتمام الحملات الإعلامية الغربية التي تتعرض لها دولة قطر، الدولة العضو في المنظمة، والمشككة في استحقاقها تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم، "مونديال 2022".

وتؤكد المنظمة أن إقامة كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، يعد مكسبا لدول المنظمة، وتجدد دعوتها لمؤسسات العمل الإسلامي المشترك، ووسائل الإعلام في الدول الأعضاء التأكيد على حق دولة قطر في تنظيم مونديال 2022 الأمر الذي أكدت عليه جميع الدول الأعضاء في القرارات ذات الصلة التي اعتمدتها الدورة الثانية والأربعون لمجلس وزراء الخارجية التي عقدت خلال يومي 27 و28 مايو 2015 بدولة الكويت وبصفة خاصة القرار رقم 10/2 أع"، الصادر من الدورة العاشرة لوزراء الإعلام والاتصال في دول منظمة التعاون الإسلامي التي عقـدت خـلال يومي 3 - 4 ديسمبر 2014 في طهران، بشأن التحرك الإعلامي داخلياً وخارجياً بالشراكة مع مؤسسات إعلامية من الدول الأعضاء ومؤسسات إعلامية دولية والذي نص في الفقرة الخامسة على ما يلي: "يستنكر الحملات الإعلامية الغربية المغرضة التي تتعرض لها دولة قطر، والمشككة في استحقاقها بتنظيم بطولة كأس العالم، مونديال 2022، وإصرار بعض وسائل الإعلام الغربية على نشر وبث معلومات مغلوطة وغير محايدة تهدف إلى التقليل من أحقيتها بتنظيم مونديال 2022 بالرغم من فوز ملف قطر من خلال منافسة شريفة وشفافة، والتأكيد بأن إقامة كأس العالم 2022 في دولة قطر، العضو في منظمة التعاون الإسلامي، يعد إنجازاً لدول المنظمة وحق لشعوب العالم الإسلامي، ودعوته لمؤسسات العمل الإسلامي المشترك، ووسائل الإعلام في الدول الأعضاء مساندة دولة قطر في دحض أساليب الزيف الإعلامي والتحريضات التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام الغربية بهذا الصدد".

وإذ تجدد منظمة التعاون الإسلامي دعمها وتأييدها لاستضافة دولة قطر لهذا الحدث الرياضي الهام كأول دولة عضو تستضيف هذا الحدث العالمي، تؤكد دعمها لدولة قطر ولكل ما من شأنه أن يؤدي إلى إنجاح استضافتها لكأس العالم وتدعم جهودها في التحضير والإعداد لهذا الحدث، وتشيد بالمستوى المتقدم الذي وصلت له التحضيرات، وترحب بمواصلتها استعداداتها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022

كما تود المنظمة أن تؤكد في هذا الصدد على دور الرياضة في تعزيز السلام والتضامن والتلاحم الاجتماعي والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، ولما لكرة القدم من شعبية عالمية يمكن أن تقرب بين الشعوب وأن يكون لها دور إيجابي في تعزيز التنمية والسلام

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 24 حزيران/يونيو 2015 20:38

الصفحة 30 من 141